كنيسة أنطاكية تحتفل بعيد مؤسسيها بقداس إلهي مهيب في البلمند

2014-12-11

مؤلف: زينيت - العالم من روما

بحضور ما يقارب الأربعة آلاف شخص جاؤوا من لبنان وسوريا والانتشار الأنطاكي، أقام غبطة البطريرك يوحنا العاشر يازجي، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس القداس الإلهي لمناسبة عيد الكرسي الأنطاكي، عيد الرسولين بطرس وبولس بحسب ما أفاد موقع أبونا. أقيم القداس في ستاد جامعة البلمند وسط حضورٍ رسميٍ وكنسيٍّ على أرفع المستويات فشارك فيه مطارنة الكرسي الأنطاكي والأساقفة في الوطن وبلاد الانتشار ولفيفٌ من الكهنة والشمامسة ورؤساء الأديار والرهبان والراهبات، كما شكل هذا القداس محجةً جمعت ممثلين ووفوداً من كافة الأبرشيات الأنطاكية في لبنان وسوريا وبلاد الانتشار، وأتى تتويجاً لمؤتمر "الوحدة الأنطاكية: أبعادها ومستلزماتها".

وخلال القداس ألقى غبطة البطريرك عظةً تحدث فيها عن رمزية هذا العيد وعن أهمية أن يجتمع الإخوة. ونوّه إلى أن كنيسة أنطاكية هي أول من أعطى اسم "المسيحيين".

ومما جاء في كلمة غبطته:

"نحن اليوم يا إخوتي في البلمند في ظل عناية العذراء القائدة وتحت قبة ديرها الشهير في ظل زيتون الكورة وفي ضيافة أهلها الطيبين. نجتمع اليوم في جامعةٍ أرثوذكسية أنطاكيةٍ خرجت من رحم كنيسة أنطاكية لتقول للعالم، أن كنيسة أنطاكية التاريخ هي نفسها كنيسة أنطاكية المستقبل وأن متحفية التاريخ لا تستهوينا بقدر ما يستهوينا اتخاذ الدروس من الماضي والنظر دوماً إلى الحاضر والمستقبل.

 

اقرأ المزيد في صفحة زينيت - العالم من روما.

Copyright © Wydawnictwo Agape Sp. z o.o. ul. Panny Marii 4, 60-962 Poznań, tel./ fax: 61/ 852 32 82 | tel. 61/ 647 26 86